منتــــــــــــديات جنــــــــــــــــان

يامرحبا ترحيب ينشر فالاخبـار
ترحيب من شاعر تحرك شعوره
يامرحبا ترحيب يكتب بالانـوار
والنور عم المنتدى مع حظـوره
اسمك مثل برق يبشر بالامطـار
والقلب بوجودك تزايد سـروره
الطيب بين الناس ماهو بمنكور
واللي يزور الناس لازم تـزوره
هذا محلك وابتدى معك مشـوار
على الوفا والطيب تكتب سطوره
من الفرح رحبت بك نثر واشعار
يامرحبا باللي يشرف حظـوره

ولك اطيب التحايا ...


منتــــــــــــديات جنــــــــــــــــان


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جراحنا و القرآن حكاية شفاء‎

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوافي
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 263
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

مُساهمةموضوع: جراحنا و القرآن حكاية شفاء‎   الثلاثاء أغسطس 23, 2011 9:57 am

حكاية شفاء
اليوم سأروي لكم حكاية
رأيت فيها
كيف أن للبصر في القلب أثرا
وأن من قال أن العين رسول القلب
لم يخلو قوله من صواب
غير أنه ليس رسولا فحسب
بل حارس أيضا
وأدركت أيضا
كم تجني أبصارنا على قلوبنا
و كم تدميها
وكم ترديها
فلا نعي عظم تلك الجناية..
ولا ندريها ..
ولا نستشعرها ..
واستحضرت حينها
ما كان يتحدث عنه ابن الجوزي
وهو يشرح لنا أن الله إنما وهبنا هذه الأبصار
لنرى آياته في الكون
فنستدل بعظمة المخلوق على عظمة الخالق
هذه هو المعنى الأساسي للبصر
فإذا ما أشغلنا هذا العين
بغير ما خُلقت له
سلب الله ذلك المعنى الجميل
فأصبحنا كما قال ابن الجوزي :
( فيرى و كأنه ما رأى ، و يسمع كأنه ما سمع ، و القلب ذاهل عما يتأدى به لا يدري ما يراد به ، لا يؤثر عنده أنه يبلى ، و لا تنفعه موعظة تجلى ، و لا يدري أين هو!!)
يالله
كم من قلوب ( لا تدري أين هي!! )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جراحنا و القرآن حكاية شفاء‎
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــــــــديات جنــــــــــــــــان :: مدونة جنــــــان :: القصص والروايات-
انتقل الى: